Search
Close this search box.

Mr Anthony Blinken, Secretary of State of the United States of America.

Mr Anthony Blinken, Secretary of State of the United States of America.

Regards,

I have no objection to you publicly declaring your religion in a press conference, except that I am amazed at the timing of this announcement now, firstly, and secondly in front of the criminal who was participating in that conference with you.

Has religion become what determines political alliances, according to the US State Department’s point of view?

Do you think that the Palestinian issue is a religious issue? With the timing of this statement – excuse me – you are no different from ISIS who shout while slaughtering civilians: “God is great.”

How does the foreign minister of a democratic country that places human rights at the top of its foreign policy support a government that kills and displaces civilians under the pretext of defending itself? There is no justification for killing civilians from any party, even if it is in response to the same behavior from the other party.

You know very well which party has evaded for decades and is now evading the demands of peace and the establishment of a Palestinian state.

You know very well what the government is and its racist actions, and you shake hands with its president with unusual warmth and declare your religious affiliation before him.

The author of this letter is approaching seventy years of age. He has spent most of his life opposing political Islam with its organizations, regional loyalties, and anti-life practices, but he is convinced that the influence of that Islam on young people would not have been as strong if the United States had made a valuable effort in meeting the just national demands of the Palestinian people.

I respect your religious identity, Mr. Blinken, but I call on you to learn a lesson from Sheikh Hikmat Al-Hijri, the spiritual father of the Druze community in Syria, who instead of boasting that he belongs to a religion or sect – as you did with terrible timing in front of a terrible prime minister – turned to the revolutionary youth in Suwayda. Today, saying:

We want a secular state in Syria, a state that respects all its citizens. Religion is for God and the homeland for all.

Religion is for God only and not for the conflict of identities, Mr. Blinken.

Dr. Samer Al-Jundi

(Born on November 29, 1958 in Jerusalem), he is a Palestinian writer and publisher who founded Al-Jundi Publishing House and has written several literary and critical writings.

رسالة من الدكتور سامر الجندي إلى السيد أنتوني بلينكن وزير خارجية  الولايات المتحدة الأمريكية

تحية وبعد،

ليس لديَّ أي اعتراض على أن تعلن على الملأ ديانتك في مؤتمر صحفي، سوى أنني مندهش من توقيت هذا الإعلان الآن أولاً، وأمام المجرم الذي كان يشاطرك ذلك المؤتمر ثانياً.

هل صارت الديانة هي التي تحدد التحالفات السياسية حسب وجهة نظر الخارجية الأمريكية ؟

وهل ترى أن القضية الفلسطينية هي قضية دينية؟  إنك بتوقيت هذا التصريح – أعذرني – لا تختلف عن الدواعش الذين يصرخون وهم يذبحون المدنيين : “الله أكبر”.

كيف يقوم وزير خارجية دولة ديموقراطية تضع حقوق الإنسان في رأس سُلَّم سياستها الخارجية بدعم حكومة تقتل المدنيين وتشردهم بحجة الدفاع عن نفسها؟ لا توجد حجة لقتل المدنيين من أي طرف حتى لو كانت رداً على نفس السلوك من الطرف الآخر.

أنت تعلم جيداً مَن الطرف الذي تهرب عشرات السنين ويتهرب الآن من استحقاقات السلام وإقامة الدولة الفلسطينية.

أنت تعلم جيداً ماهية الحكومة وأفعالها العنصرية وأنت تصافح رئيسها بحرارة غير معهودة وتصرح أمامه بانتمائك الديني.

صاحب هذه الرسالة يقترب عمره من السبعين، قضى معظم حياته مناوئاً للإسلام السياسي بتنظيماته وولاءاته الإقليمية وممارساته المعادية للحياة، ولكنه مقتنع أنه ما كان ليشتد تأثير ذلك الإسلام على الشباب  لو أن الولايات المتحدة بذلت جهداً ذا قيمة في تلبية المطالب الوطنية المحقة للشعب الفلسطيني.

أنا أحترم هويتك الدينية سيد بلينكن ولكنني أدعوك إلى أن تتلقى درساً من الشيخ حكمت الهجري الأب الروحي للطائفة الدرزية في سورية والذي بدلاً من أن يتفاخر بأنه ينتمي إلى دين أو طائفة – كما فعلتَ أنت بتوقيت فظيع أمام رئيس وزراء فظيع – توجّه إلى الشباب  الثائر في السويداء اليوم قائلاً:

– نريد دولة علمانية في سورية، دولة تحترم كافة مواطنيها. الدين لله والوطن للجميع.

الدين لله فقط وليس لصراع الهويات سيد بلينكن..

——————

الدكتور سامر الجندي: ولد في 29 تشرين الثاني 1958 في القدس، كاتب وناشر فلسطيني أسس دار الجندي للنشر وله عدة كتابات أدبية ونقدية:

ترجمة كركدن، صحيفة ثقافية سياسية ناقدة مستقلة

Scroll to Top