Search
Close this search box.

منير البرش أو الإنسانية في مواجهة التوحش

 

كون جائزة نوبل للسلام قد تلوثت بمناحيم بيغن ولم تعد تعن إلا الباحثين عن ورقة حسن سلوك أطلسية، نطالب بجائزة نوبل البديلة في 2024 لمن حوّل المعجزات حقيقة واقعة، في الحرب الأكثر همجية في التاريخ البشري بحق الطواقم الطبية، للدكتور منير البرش والطواقم الطبية الفلسطينية في غزة.

 ليس لدى أطباء بلا حدود أو منظمة الصحة العالمية إلخ، من فاق عطاء وتضحيات الطاقم الطبي في غزة. ولم نشهد في كل الصراعات المسلحة منذ الحرب العالمية الثانية من يقاربهم المجد. وليس هذا غريبا عن أطباء غزة  من الفقيد حيدر عبد الشافي إلى الفقيد إياد السراج إلى قائمة شهداء المجد في العدوان على غزة. لن نتحدث عن منير الإنسان والحكيم الذي عرفناه وأحببناه، سنترك مسؤولا في “منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان” PHRI الإسرائيلية يروي لنا قصته وتجربته معه، في رسالة وجهها للأطباء في مختلف دول العالم (هيئة تحرير كركدن):

أصدقائي الأعزاء،

التقيت لأول مرة بالدكتور منير البرش في عام 2009 كرئيس للوفد الافتتاحي لمنظمة PHRI إلى قطاع غزة. وفي لقاء بمكتب وزير الصحة، تعرفت على شخص محترف شغوف ومبدع يرفض أن تعوقه العقبات أو التحديات. لقد انفطر قلبي عندما رأيت صور جسده الجريح أثناء انتشالها من تحت أنقاض منزل عائلته في جباليا بعد غارة جوية أودت بحياة ابنته الصغرى.

إن محاولة قيادة نظام الصحة العامة أثناء الحصار وبدون الموارد أو المعدات أو برامج التدريب المناسبة أو الاتصال المباشر بالعالم الخارجي يكاد يكون مستحيلاً. ولكن حيثما رأى الآخرون جداراً، رأى الدكتور البرش باباً – وإذا كان هذا الباب مغلقاً، كان يدخل من النافذة.

وينطبق الشيء نفسه على سنوات عديدة من العمل التعاوني في قطاع غزة. لقد آمن الدكتور البرش بجهودنا المشتركة وخفف من الاعتراضات المختلفة على زيارات PHRI. وفي كل رحلة من رحلاتنا البالغ عددها حوالي 100 رحلة على مدار الأربعة عشر عامًا الماضية، كان موجودًا دائمًا لتقديم الدعم.

كان تدريب العاملين في المجال الطبي أمرًا ضروريًا بالنسبة له – فقد كان يؤمن بقدرات العاملين في مجال الصحة في غزة وكان يعلم أنه من خلال التوجيه والتدريب والمشورة المناسبة، يمكن للنظام الصحي في غزة توفير الرعاية المثالية للمقيمين. ولهذا السبب، قام بتعزيز التعاون بين متطوعينا، باعتبارهم محترفين رائدين في مجالهم، وخبراء الصحة المحليين. كما شجع على التواصل خارج نطاق زيارات الوفود من أجل المشاورات المهنية والتعلم المستمر.

رأى الدكتور البرش أهمية في خلق اتصال مباشر بين متطوعينا والمرضى. وكان يصر دائمًا على أن نلتقي بالمرضى بعد تعافيهم من الجراحة بينما يحيط بهم أفراد الأسرة. أراد أن يتعرف سكان غزة على المتطوعين الذين أنقذوا حياتهم وحياة أقاربهم، وأعرب عن أمله في أن يساعد ذلك في بناء علاقات الثقة والأمل.

لقد استهدف الهجوم الإسرائيلي الأخير على غزة عمدا المستشفيات المحلية. وبدلاً من توفير حماية خاصة لهم لتمكينهم من القيام بواجباتهم وعلاج الجرحى والمرضى، تعرضت مستشفيات غزة للهجوم المباشر، واحداً تلو الآخر. ومن بين 36 مستشفى ومنشأة طبية في غزة، لم يتبق سوى ثمانية منها تعمل – وهي أيضًا تفتقر إلى الإمدادات الطبية الأساسية.

بصفته مدير عام الصحة في غزة، وقف الدكتور البرش بشجاعة إلى جانب الفرق الطبية والمرضى خلال هذه الهجمات التي لا نهاية لها. وواصل عمله بلا كلل في مستشفى الشفاء حتى تعرض للهجوم، مما اضطره إلى الإخلاء مع طاقم المستشفى. ولكن بدلاً من العودة إلى بيته، واصل المساعدة في الجهود المبذولة في المستشفى الإندونيسي بينما واصل الدعوة ضد تدمير النظام الصحي المحلي العزيز على قلبه. وبعد أن قصفت إسرائيل المستشفى الإندونيسي وشلّت نشاطاته، انتقل الدكتور البرش إلى مستشفى كمال عدوان.

بعد مهاجمة مستشفى كمال عدوان وإغلاقه قسريًا واعتقال العاملين فيه، غادر الدكتور البرش لزيارة عائلته في منزل شقيقته في جباليا. يوم الخميس الماضي، تم قصف منزلهم. وساعد الجيران في إخلاء جثث اثني عشر مصابًا، بينهم ابنة الدكتور البرش البالغة من العمر 13 عامًا، بالإضافة إلى عشرات الجرحى. أصيب الدكتور البرش في ظهره، وبسبب حواجز الطرق والقيود المفروضة على الحركة، تم نقله إلى عيادة محلية صغيرة.

قصة الدكتور البرش هي قصة النظام الصحي برمته في غزة: الجرأة على الحفاظ على خدمات الرعاية الصحية في ظل ظروف مستحيلة، وتعزيز التدريب المهني، وبذل كل ما في وسعهم لتقديم الأمل في مكان يبدو الأمل فيه مستحيلا. وفي خضم هذه الأوقات المروعة، إنها أيضًا قصة النضال من أجل الاستمرار على الرغم من الهجمات الوحشية ضد أولئك الذين يحاولون إنقاذ الأرواح.

لقد قُتل حتى الآن أكثر من 300 من العاملين في مجال الصحة في غزة. ويعمل آخرون بلا كلل بينما تستمر عائلاتهم في التعرض للقصف العشوائي، بما في ذلك أصدقاؤنا الدكتور عبد اللطيف الحاج والدكتور محمد الران، الذين قُتلت عائلاتهم في غارة جوية.

الألم والإحباط هائلان. إن النظام الصحي في غزة يتم تدميره أمام أعيننا، ونحن عاجزون عن إيقافه. بالنيابة عني ونيابة عن PHRI، أتقدم بأحر التعازي لعائلة البرش بعد وفاة ابنتهم وأطيب تمنياتي بالشفاء العاجل لمنير وجميع المصابين.

المخلص

صلاح حاج يحيي

مدير المشفى الميداني

منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان (PHRI)

Scroll to Top